free-downloads CSEVideos

اسماء ادوية متداولة فى مصر تسبب السرطان Â

Discussion in 'المنتدى الطبى' started by Egyptian Doctor, Oct 26, 2011.

  1. Egyptian Doctor

    Egyptian Doctor Moderator Verified Doctor

    Joined:
    Mar 21, 2011
    Messages:
    9,442
    Likes Received:
    3,273
    Trophy Points:
    16,075
    Gender:
    Male
    Living In:
    Egypt

    حصلت بوابة 25 يناير على مستندات تؤكد تجاهل وزارة الصحة المصرية للعديد من التقارير الدولية التى توصى بمنع تداول بعض العقاقير الدوائية لما تسببه من مخاطر على صحة متناولها مثل ادوية التخسيس التى تحتوى على مادة " السيبوترامين " والتى تباع فى مصر تحت مسميات " ميريديا " و " سيبوترام " و " ريجبيبريم " و " دايت ماكس " و " سليماكس " و " ريداكتيل " و " ريديكسيد وزوليم " وهى الادوية التى قررت الدول الاوربية ومعظم الدول العربية سحبها من الاسواق ومنع تداولها بعد تقرير وكالة الادوية الاوربية التى رأت لجنة المنتجات الدوائية للاستخدام البشرى بها ان مخاطر تلك الادوية اكثر من فوائدها وأوصت بأنهاء تصريح تداول هذا المستحضر فى الاسواق الاوربية وذلك بعد الدراسة التى قامت بها الوكالة لمدة 6 سنوات على اكثر من 10 الاف حالة واظهرت ان تلك الادوية تؤدى الى تصاعد مخاطر الاصابة بمضاعفات امراض الاوعية الدموية والشرايين " الازمة القلبية والسكتة الدماغية " وان اثار تلك الادوية لا يظهر الا على المدى الطويل .

    اما فى مصر فقد تغاضت وزارة الصحة الطرف عن تداول هذا المستحضر الدوائى ولم تعلق على الامر سوى ببيان اعلامى بأن اللجنة الفنية لمراقبة الادوية بالادارة المركزية للشئون الصيدلية الزمت جميع الشركات التى تنتج تلك الادوية بوضع ملصق على الغلاف الخارجى للعبوات الموجودة فى الصيدليات وشركات التوزيع من تناول تلك الادوية ومخاطرها للمرضى الذين يعانون من مشاكل قلبية وهذا مالم يحدث حيث مازالت تلك الادوية تباع بدون هذا الملصق التحذيرى فى غفلة من التفتيش الصيدلى بالوزارة .

    ورغم ذلك تغاضت وزارة الصحة عن متابعه الامر سواء بسحب المستحضر وذكر اسباب السحب ام انها تركت تداولة رغم انه محظور عالميا من اجل عدم تحميل الشركات متعدده الجنسيات وشركات كبار رجال الاعمال خسارة السحب واعدام المنتج مضحية بصحة المواطن المصرى من اجل الاستثمار وعيون المستثمرين .

    ولم يتوقف الامر عند ادوية " السيبوترامين " فقط بل تغاضت ايضا وزارة الصحة عن تقرير منظمة الغذاء والدواء الامريكية حول خطورة تداول عقار " اورليستات " الذى يصرف ايضا لمرضى السمنه من اجل انقاص الوزن والذى يحمل ايضا اسماء " زينكال " و " اورلى كبسول " والذى رأت المنظمة الامريكية بانه يسبب تليف الكبد للمرضى الذين يستخدمونه وان 32 حالة فى امريكا اصيبت بتليف الكبد جراء استخدام هذا الدواء واصدرت الادارة الامريكية توصية بتغيير النشرة الداخلية لتلك الادوية لتشمل معلومات أمان جديدة وتحذير للمرضى من الدواء وتم السماح بتداول العقار فى مصر بدون اى رقابة او تنبية للمواطنين منه وتحذيرهم فى حين قامت المملكة العربية الهاشمية بمطالبة الشركات التى تنتج هذا النوع من الادوية بتنفيذ توصيات المنظمة الامريكية كما هو وارد فى المستند الذى حصلنا علية .

    ولم تتوقف قائمة الادوية المحظورة التى يتم تداولها فى مصر على ادوية السيبوترامين والاورليستات فقط بل تشمل العديد من الانواع والطامة الكبرى ان اغلب تلك الادوية اصدرت بشأنها قرارات وزارية من وزارة الصحة المصرية بمنع تداولها وسحبها من الاسواق بناءا على تقارير ودراسات المنظمات الدولية والعالمية فى مجال الادوية ولكن لم يعرف السبب فى تغاضى ادارة التفتيش الصيدلى بوزارة الصحة بمراقبة تنفيذ تلك القرارات الوزارية من منع تداول تلك الادوية وسحبها من الاسواق واعدامها ولكن رغم ذلك مازالت تلك الادوية تتداول حتى الان .

    واكبر مثال على ذلك تداول ادوية " نيموسوليد وسوليد ونلسيد " الذان يباعان كعلاج لمرضى الصفراء من الاطفال فى مصر فى حين اننا نجد تلك الادوية تباع فى امريكا واوربا وهى تحمل تحذير من تناولها من قبل الاطفال والمراهقين ورغم تحرك وزارة الصحة متاخرا بسحب تلك الادوية واعدامها بناءا على القرار الوزراى الصادر بشأن تلك الادوية والذى يحمل رقم 458 لسنة 2009 الا ان كلك الادوية ما زالت تباع فى الاسواق المحلية والصيدليات .

    وايضا مازالت تباع فى مصر ادوية " اورسوديول " و " اورسوكول " و " اورسوفاك " كعلاج لمرضى الصفراء للاطفال رغم تحذير الوكالة الاوربية للادوية من درجة الامان لتلك الادوية .

    وكذلك رغم صدور المنشور الدورى رقم 118 لسنة 2008 وصدور قرار ادارة التفتيش الصيدلى فى 2 مارس 2009 بسحب واعدام مستحضر" اروجينال بركة " الذى يباع لمرضى الالتهاب الكبدى الوبائى الان ان ذلك المستحضر مازال يباع فى الصيدليات الكبرى فى مصر الى الان .

    ولم تتوقف قائمة الادوية المحظورة التى تباع ويتم تداولها فى مصر على ذلك الامر فقط بل شملت القائمة ايضا ادوية " فيكومرديت " و " ميركوسيت " الذان يستخدمان لعلاج الالتهاب الكبدى رغم التاثير الخطير لهما على صحة المرضى وتسببهم فى مضاعفات صحية خطيرة تصل الى 15 % على مرضى الكبد الذين يستخدمون هذان العقارين خاصة الذين يعانون ايضا من مرض الغدة الدرقية ومشاكل فى القلب .

    وايضا ادوية " كوكسيد " و " الهيملنال " و " ميريل " و " ميتازول " وادوية علاج السكر المحظور تدولها عالميا ورغم ذلك تتداول فى مصر مثل دواء " لانتوس جلارجين طويل المفعول " الذى يسبب مرض السرطان والذى تم اكتشاف هذا الامر بعد دراسة تمت على 330 الف مواطن فى اسكتلندا واسبانيا والمانيا تناولوا هذا العقار .

    كذلك دواء " افنديا " الذى تم منعه فى مصر الشهر الماضى والذى تم اكتشاف تسببة فى اصابة 40% من متناولية بجلطات قلبية ونفس الامر مع دواء " لاكتوس " لعلاج مرضى السكر والذى تم اكتشاف انه سبب ل 35 % من مستخدمية الاصابة بامراض الكبد وتم منعهم عالميا ورغم ذلك يتم تداولهم فى مصر .

    اللافت للنظر ان فوضى سوق الدواء فى مصر لم يتوقف رصده داخليا فقط بل حذرت دورية " لانست " البريطانية العالمية المتخصصة فى الشأن الدوائى من وجود حالات انتهاك لصحة المصريين نتيجة لعدم خضوع صناعة الدواء للرقابة وشككت فى صحة المعلومات التى تحتويها النشرات الداخلية للادوية التى تباع فى مصر مشيرة الى قيام الشركات بتزوير بعضها .

    ولفتت الدورية الى ان السياسات التى تنتهجها وزارة الصحة المصرية منذ سنوات تركت مصير هذة الصناعه الاستراتيجية للاهواء الشخصية واصحاب النفوذ وعدم وجود خطط استراتيجية طويلة الامد تحمى صناعة الدواء واجهزة رقابية تنظم هذه الصناعه .

    فى الوقت الذى طالب فية خبراء فى صناعه الدواء المصرى الحكومه بتاسيس هيئة للدواء على غرار هيئة الغذاء والدواء فى الولايات المتحده الامريكية ووكالة الادوية الاوربية بدلا من ادارة الصيدلة بوزارة الصحة وتكون الهيئة الجديدة مستقلة ولها شخصيتها الاعتبارية الخاصة وميزانية مستقلة بها ويصدر قرار تشكيها مجلس الوزراء وليست وزارة الصحة

    [​IMG]

    المصدر : مجلة كلمتنا




     

    Add Reply
    Last edited: Oct 26, 2011

Share This Page